ليبيا الان

«القيادة العامة» تؤكد وقوع اشتباكات بين قواتها وعناصر المعارضة التشادية وتتحدث عن «خلايا إرهابية» في الجنوب الليبي

بوابة الوسط
مصدر الخبر بوابة الوسط

أكدت القيادة العامة وقوع اشتباكات بين قواتها وعناصر من المعارضة التشادية بمنطقة تربو جنوب ليبيا، مشيرا إلى استهدافهم بقصف جوي وتحدثت كذلك عن «خلايا إرهابية» في الجنوب الليبي، وذلك بعد الإعلان عن الاشتباكات من طرف جبهة الوفاق من أجل التغيير التشادية.

وقالت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقيادة العامة عبر صفحتها على «فيسبوك» مساء اليوم الثلاثاء، إن «مقاتلات السلاح الجوي» استهدفت «مواقع للمعارضة التشادية بمنطقة تربو، بالإضافة إلى استهداف آليات للخلايا الإرهابية بعد رصد تحركاتها في محيط منطقة تربو جنوب ليبيا».

وأضافت أن «فرقة المهام الخاصة باللواء طارق بن زياد المُعزّز» نفذت «عمليات عسكرية واسعة استهدفت من خلالها المرتزقة وعناصر المعارضة التشادية المتمركزين على الأراضي الليبية»، مؤكدة «استهداف تمركزاتهم في منطقة تربو بالحدود الجنوبية» لليبيا.

– اشتباكات بين قوة من المعارضة التشادية وأخرى تتبع القيادة العامة في الجنوب الليبي

وأوضحت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقيادة العامة أن وحدات فرقة المهام الخاصة «تمكنت خلال اشتباكها مع هذه المجموعات المسلحة من تدمير عدد من الآليات والمدرعات التابعة لها والقضاء على من كان داخلها»، مشيرة إلى مقتل أحد عناصر الفرقة خلال العمليات العسكرية التي خاضتها.

ونوهت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقيادة العامة إلى استمرار «مطاردة بقايا هذه المجموعات في المناطق الحدودية».

يأتي ذلك، بعد إعلان «جبهة الوفاق من أجل التغيير التشادية» عن تعرض أحد مواقعها على الحدود الليبية التشادية لهجوم من وحدات تابعة لـ«لواء طارق بن زياد» التابع للقيادة العامة «بدعم من مساعدين سودانيين وتحت إشراف قوات خاصة من الجيش الفرنسي متمركزة في ليبيا».

وقالت الجبهة إن الهدف من الهجوم هو القبض على رئيسها محمد علي المهدي الذي أكدت أنه بخير ويقود عملياتها، مؤكدة فشل الهجوم. كما نشرت عبر صفحتها على «فيسبوك» مساء اليوم، صورا وفيديوهات للاشتباكات التي خاضتها قواتها مع القوى المهاجمة.

وأحصت جبهة الوفاق من أجل التغيير في بيانها «11 قتيلاً وعشرة جرحى (من المهاجمين) تركوا في ساحة المعركة وتدمير عدد من الآليات والمواد الحربية»، مضيفة أن قواتها استولت «على مركبة قتال مصفحة لجميع التضاريس»، وفقدت أربعة من عناصرها إضافة إلى سيارة مصفحة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من بوابة الوسط

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أترك تعليق