بنغازي ليبيا الان

النيابة العامة في عمّان تحقق في مقطع فيديو «الفتاة الأردنية»

بوابة الوسط
مصدر الخبر بوابة الوسط

 فتحت النيابة العامة الأردنية تحقيقا في حادثة اعتداء على فتاة أردنية بعد انتشار مقاطع مصورة «فيديو» عبر مواقع التواصل الاجتماعي الليبية، تُظهر الاعتداء الذي تعرضت له، حيث قام النائب العام في عمَّان الدكتور حسن العبداللات بالتحقق من تلك المقاطع وتبين صحتها.

وفي وقت سابق الخميس، قال رئيس منظمة «ضحايا» لحقوق الإنسان، ناصر الهواري، إنه يمتلك أدلة كاملة وكافية بشأن واقعة الاعتداء على فتاة تحمل الجنسية الأردنية وأمها ليبية وتدعى عبير، التي ظهرت بمقطع فيديو تداولته صفحات التواصل الاجتماعي الليبية، ويظهر أحد الأشخاص وهو يقوم بحلاقة الفتاة، وهو المقطع الذي صدم الرأي العام الليبي خلال الأيام القليلة الماضية.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن مصدر في الأمانة العامة بالمجلس القضائي  اليوم الخميس القول إنَّه جرى التواصل والتنسيق ما بين دائرة مدعي عام عمان قسم التعاون الدولي ووزارة الخارجية وشؤون المغتربين، ووحدة مكافحة الجرائم الالكترونية، وتمَّ التحقق من صحة مقطع الفيديو والتوصل الى هوية المواطنة الاردنية.

اقرأ ايضا: الهواري يكشف لقناة «الوسط» التفاصيل الكاملة لقصة «الفتاة الأردنية»: أمتلك الأدلة والأسماء

وأضاف أنَّ المدعي العام المختص بشؤون التعاون الدولي قام بفتح تحقيق بخصوص هذه الواقعة، وجرى على وجه السرعة تسطير طلب مساعدة قضائية، وبالطرق الدبلوماسية للسلطات القضائية في إحدى الدول العربية من أجل توفير تدابير الحماية والرعاية العاجلة واللازمة للمواطنة الاردنية الظاهرة ضمن التسجيلات، وكذلك تزويد النيابة العامة بما آلت إليه التحقيقات لدى السلطات المختصة.

وخلال استضافته في برنامج «هذا المساء» الذي بثته قناة «الوسط» ليل الأربعاء لفت رئيس «ضحايا» إلى أن الفتاة الأردنية أبلغته بأنها تعرضت للاغتصاب والتعذيب والاعتداء اللفظي والإيذاء الجسدي على يد أربعة أشخاص اختطفوها واقتادوها عنوة إلى منزل أحد الأشخاص الأربعة الذين ذكر الهواري أسماءهم وهم: علي الفرجاني ومنذر الدروقي ومنعم مبخ ومنعم الفيتوري، نقلا عن رواية الفتاة الأردنية التي أكدت له الواقعة وروت له تفاصيلها.

وحسب الهواري فإن الفتاة عبير قد أبلغته أنه ليس بوسعها التقدم بشكوى ضد مختطفيها ومغتصبيها لأنها تخشى أن تلقى مصير النائبة سهام سرقيوة والناشطة حنان البرعصي في بنغازي، مؤكدا أنه سلم الأدلة والمعلومات التي يمتلكها إلى جهات أمنية في المنطقة الشرقية، وأن الشرطة العسكرية قد حققت مع الفرجاني وأطلقته لاحقا نظرا لعدم وجود شكوى من الضحية، رغم سعي الجهات الأمنية لدى الفتاة لتمكينها من تقديم شكوى للسير بها.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من بوابة الوسط

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أترك تعليق