اقتصاد بنغازي ليبيا الان

خاص…مسؤول نفطي يعلق على إيقاف الوزير إنشاء المصحة… ويكشف وجود لوبي يحارب الوزارة

علق مسؤول نفطي رفيع المستوى في تصريح خاص لصدى الاقتصادية على مطالبة رئيس لجنة الطاقة و الموارد الطبيعية بمجلس النواب لرئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة بوقف إجراءات وزير النفط و الغاز و الذي وصفها بالمعرقلة لإنشاء مصحة النفط في بنغازي ..

أولاً: هناك رد واضح و جلي صادر عن مكتب اعلام وزارة النفط والغاز لكافة وسائل الإعلام عن توضيح للغط الحاصل حول موضوع ايقاف ألية التعاقد المباشر لإنشاء مصحة النفط فى مدينة بنغازي، والذي قد تم تأؤيله على أن سيادة الوزير قرر ايقاف التعاقد والغاء الإنشاء تماماً ، وهذا غير صحيح على الإطلاق، بل الإيقاف المقصود به هو آلية الإجراء، وتحديداً وإصلاحه فقط. وكما تنص رسالة الوزير صراحة إلى مطالبة المؤسسة الوطنية للنفط بإحالة صورة من قرار التعاقد وخلفيات الموضوع كاملة، والإيعاز لشركة الخليج العربي للنفط بوقف تنفيذ هذا الإذن إلى حين أشعار أخر، كل ذلك من أجل أن يتوافق هذا الإجراء مع مبدأ الشفافية وسبل النزاهة ..

ثانيا: واضح أن ما تهدف له الوزارة هو وقف تنفيذ التعاقد مع شركة مست بالتكليف المباشر لأسباب متعددة ومن أهمها ضرورة اتخاذ من مبدء الافصاح و الشفافية و أن تكون هناك فرصة متساوية للشركات الوطنية وخاصة ذات العلاقة بالإنشاء و التعمير و بواسطة مناقصة عامة للحصول على افضل الاسعار عند التعاقد

ثالثا:شركة مست هي في الواقع شركة تركية خالصة و لديها عنوان بريدي فقط بالدولة الكندية ولا علاقة لها بالعمران و التشييد بل نشاطها الاصيل فى الخدمات الطبية و ليست مسجلة بالدولة الليبية

رابعا: للاسف أن الحملة المضادة التي تواجه وزارة النفط هي في أغلبها ممنهجه و كل من يعمل بالقطاع يعرف من وراءها و من هي الأدوات و ما الغرض منها ، و إلا لماذا لم تكن هناك تصريحات رافضة أو بيانات عندما أوقفت في وقت سابق المؤسسة الوطنية للنفط التأمين الصحي على العاملين في قطاع النفط وذويهم ولم يكن هناك أي ردود أفعال عند تأخر صرف المرتبات لأشهر . وقال المصدر: كذلك لم نرى أي تنديد أو أعتصامات عندما جمد القرار الخاص بزيادة مرتبات العاملين في قطاع النفط والغاز المعروف ب 67% ، أيضاً أين هذة الموجه من الغضب عندما تردت خدمات التموين والاعاشة في أغلب الحقول والموانئ النفطية .

خامسا: مناكفة سمجه يقودها لوبي معروف بوسط قطاع النفط الليبي و الذي يرفض وجود وزارة النفط و الغاز و التي تمثل السيادة الليبية و دورها نظمه القانون الليبي من حيث الرقابة و الإشراف و المتابعة ووضع حد لحالة الفوضى التي كان يعيشها القطاع طوال سنوات كانت المؤسسة هي الشركة المطلوب منها الانتاج و الصيانة وفي ذات الوقت هي من تراقب و تشرف و في غياب واضح للحوكمة التي ننشدها جميعا” .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة صدى الاقتصادية

عن مصدر الخبر

صحيفة صدى الاقتصادية

صحيفة صدى الاقتصادية

صحيفة صدى الاقتصادية

أترك تعليق